Communications of the ACS, Vol 9, No 1 (2016)

Font Size:  Small  Medium  Large

نحو نموذج جديد لرسم القرآن الكريم باستخدام الحاسب الآلي

موسى عبد الله أبو دينة, شهاب أحمد حميد, عائشة حسن هاشم, عثمان عمران خليفة

Abstract


 

الملخص: الخط العربي يستخدم على نطاق واسع في العديد من لغات العالم مثل الفارسية والأردية وغيرها، والخط العربي هو ثاني خط أكثر استخداما في العالم. نزل القرآن الكريم وكتب باللغة العربية، ولكن كتابة القرآن الكريم تحتاج إلى إضافات للخط العربي لتوافق طريقة تلاوة القرآن الكريم بأحكام التجويد.

يوجد عشرة قراءات صحيحة للقرآن الكريم، ومن أشهرها قراءتان: الأولى هي قراءة عاصم الكوفي متمثلة في رواية حفص عنه وهي الرواية الأكثر انتشارا في العالم الإسلامي، والثانية هي قراءة نافع المدني متمثلة في روايتي ورش وقالون عنه وهي الأكثر استخداما في دول الشمال الغربي لأفريقيا مثل: ليبيا وتونس والجزائر والمغرب وموريتانيا، كما لازالت رواية الدوري عن أبي عمرو البصري واسعة الاستخدام في القطر السوداني.

حتى الوقت الحاضر لازال القرآن الكريم يرسم بأيدي الخطاطين المهرة مستخدمين في ذلك الطرق التقليدية من أقلام صنعت من نبات القصب، وحبر، وأوراق بيضاء كبيرة الحجم. ويبذل الخطاطون جهدا مضنيا ويقضون وقتا طويلا في رسم المصحف (من سنتين إلى ثلاث سنوات).

ثم بعد أن ينهي الخطاط عمله، تحال النسخة الورقية المكتوبة بخط اليد إلى المطابع لتنفذ عليها العديد من العمليات الإلكترونية الرقمية مثل المسح الضوئي حيث تحوّل النسخة الورقية إلى نسخة إلكترونية داخل أجهزة الحاسوب، ويضاف لها الزخارف ومن ثم يطبع المصحف في صورته النهائية.

هذا البحث محاولة لاستخدام التقنية الرقمية لتيسير كتابة ورسم القرآن الكريم بالحاسوب لتلافي نقاط الضعف في الكتابة اليدوية، كما يظهر البحث نموذجا أوليا مستخدما لرسم المصحف بالحاسوب وبعض النتائج المبدئية.

 

 

الكلمات المفتاحية:           القرآن الكريم، الحاسوب، الخط



Full Text: PDF